حكم قول المرحوم أو المغفور له

  • تاريخ النشر : 2013-07-13
  • المصدر : موقع الشيخ ابن عثيمين

5501

عدد الزيارات :

فضيلة الشيخ هل تصح كلمة المرحوم للأموات مثلاً أن نقول المرحوم فلان أرجو بهذا إفادة مأجورين؟
الجواب
إذا قال قائل وهو يتحدث عن الميت المرحوم أو المغفور له أو ما أشبه ذلك إذا قالها خبراً فإنه لا يجوز لأنه لا يدري هل حصلت له الرحمة أم لم تحصل له والشيء المجهول لا يجوز للإنسان الجزم به ولأن هذا شهادةٌ له بالرحمة أو المغفرة من غير علم والشهادة من غير علم محرمة وأما إذا قال ذلك على وجه الدعاء والرجاء بأن الله تعالى يغفر له ويرحمه فإن ذلك لا بأس به ولا حرج فيه ولا فرق بين أن تقول المرحوم أو فلانٌ رحمه الله لأن كلتا الكلمتين صالحتان للخبر وصالحتان للدعاء فهو على حسب نية القائل ولا شك أن الذين يقولون فلانٌ مرحوم أو فلانٌ مغفور له لا يريدون بذلك الخبر والشهادة بأن فلانٌ مرحوم ومغفور له وإنما يريدون بذلك الرجاء والتفاؤل والدعاء ولهذا تكون هذه الكلمة ليس فيها حرجٌ ولا بأس.
اخترنا لك (الفتاوى)
اخترنا لك (الدروس)
00:20:25
سعيد الكملي عدد الزوار :16280
00:04:55
أبو اسحاق الحويني عدد الزوار :2525
01:00:25
محمد بن محمد المختار الشنقيطي عدد الزوار :2130
00:21:48
عبد الحميد ابو النعيم المغربي عدد الزوار :2430
00:30:19
احمد النقيب عدد الزوار :2068