المسؤولون وضعوا الصحراء في يد أعدائنا

  • تاريخ النشر : 2013-04-23
  • المصدر : على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك،

941

عدد الزيارات :


و اما الصحراء المغربية، فالكلام فيها من وجهين، وجه وضع المسؤولين مصيرها في يد الد اعدائنا الذين يبتزوننا بها و جعلوا بلادنا تسجن و تعذب خيارنا في سبيلهم و تحالفهم في محاربة المسلمين فلما قضوا مصلحتهم منا او احتاجوا لابتزاز جديد قلبوا لنا ظهر المجن (كيف و ان يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم الا و لاذمة، يرضونكم بافواههم و تأبى قلوبهم و اكثرهم فاسقون)، قد نبانا الله من اخبارهم و لكن قومنا اتخذوا كتاب الله مهجورا.
و الوجه الثاني هو ان بلاد المسلمين واحدة و لذا نرفض تقسيمها و تفتيتها، و الصحراء منذ ما قبل الاسلام و هي جزء لا يتجزأ من المغرب الاقصى، و المحتل الكافر هو من عمل جهده لفصلها عن المغرب الذي كان دولة كبرى لكنه لما نال استقلاله خرج مجزأ هزيلا و ضاعت منه أجزاء كثيرة.
على ان الظلم و التهميش و احتقار الناس يسبب اكثر من هذا، و ما تشتت دولة الاسلام الكبرى الا بالظلم و التهميش و الاحتقار .
اخترنا لك من الكتب