القرآن هوية المسلمين (1)

  • تاريخ النشر : 2013-04-18
  • المصدر : مجهول

1845

عدد الزيارات :


بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

وعلى آله وأصحابه أجمعين، هذا الموضوع، كان سبب اختياره مالاحظته في بعض الأسفار من تذبذب عند المسلمين في هذا العالم الغربي ولاسيما الذين قَدُم عهدهم بوجودهم في هذه الديار فيتذبذبون بين الهويات ولايجدون لهم معلما يرجعون إليه ليحددوا هويتهم، وهذا امعلم المعلم واضح نصبه الله للمسلمين وهو القرآن العظيم، كل من غابت عنه هويته فلينظر إلى كتاب الله يجدها فيه، ولافرق في هذا بين مسلم مغربي أو جزائري أو ألماني أو فرنسي ، كل ذلك لايضير فالإسلام ليس دينا عربيا، وليس دينا للعرب وهو دين ارتضاه الله للناس عربيهم وعجميهم ، لكن الهوية المطلوبة للجميع هي الهوية التي أظهرها الله في القرآن العظيم، قال ربنا : "لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم" تردد العلماء في تفسير هذه الآية، وأرضى التفاسير عندي هو تفسير ابن عباس رضي الله عنهما، أي: فيه شرفكم، "لقد أنزلنا إليكم كتابا فيه ذكركم" أي: فيه شرفكم، وقال ربنا سبحانه: "وإنه لذكر لك ولقومك" لشرف لك ولقومك.

القرآن صنع في العرب مالم يصنعه شيء إطلاقا، روى الدارمي وابن حبان عن عامر بن عبد الحارث أنه لقي عمر، عمر رضي الله عنه أيام خلافته ذهب إلى مكة فلقيه عامل مكة وهو عامر بن عبد الحارث، لقيه بعُسفان، وعسفان هذه قرب مكة ، يعني خرج لاستقبال أمير المؤمنين، فلما لقيه عمر قال له: من استخلفت على الناس؟ قال استخلفت عليهم بن أبزع، يعني لايصلح أن يخرج عامل المدينة ويترك المدينة ليس عليها أحد يتولى أمور الناس، فلما رأى عمر بن الخطاب أن عامله على مكة خرج لاستقباله سأله من ترك في محله إلى حين يعود ، فقال له: من استخلفت على الناس؟ قال: استخلفت عليهم بن أبزع، عمر لايعرف شخصا اسمه ابن أبزع، فقال له: ومن ابن أبزع؟ قال: مولى من موالينا، المولى يطلق على معاني في اللغة العربية، من جملة المعاني أن المولى هو غير العربي ، ليس بعربي صريح، أو أنه يكون عبد فأعتق، فقال عمر: استخلفت عليهم مولى من الموالي ـ هذا شيء عجيب أن تستخلف على العرب مولى ـ سأذكر لكم هذا لتقفوا على العجب في هذه الحادثة، قال: اسخلفت عليهم مولى من الموالي، فقال يا أمير المؤمنين: إنه حامل لكتاب الله عالم بالفرائض، فقال عمر رضي الله عنه: أما إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله عز وجل يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين، فرفع به مولى حتى أمره على قريش في قعر قريش، في مركز قريش وهو مكة، لتفهموا هذه القضية ـ أنتم تعلمون أن قريشا هذه قبيلة، لكن لعلكم لاتعلمون أن قريشا في الواقع قبائل، منهم بنو هاشم الذين هم قبيلة النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم بنو أمية الذين هم قبيلة عثمان بن عفان، ومنهم قبيلة بنو عدي وهم قبيلة عمر بن الخطاب، ومنهم بنو تيم وهم قبيلة أبي بكر، ومنهم مخزوم وهم قبيلة خالد بن الوليد، ومنهم بنو زهرة وهم قبيلة سعد بن أبي وقاص، قبائل ... لكن أشرف هذه القبائل بنو هاشم لأن منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، الآن قريش لما مات الني صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم وولي أبو بكر وهو تيمي، من بني تيم بن مرة، طبعا قرشي لكنه تيمي، وقريش فيها بنو هاشم، فيها علي بن أبي طالب، لما ولي أبو بكر ، أبو قحافة الذي هو والد أبي بكر سأل فلما علم أن الناس استخلفوا أبا بكر قال: ورضيت بذلك بنو هاشم؟، كلهم قرشيون، هل رضيت بنو هاشم أن يليها رجل من بني تيم؟ فاستغرب لذلك، إذن إذا كان يستغرب أن يلي تيمي هاشميا فكيف يُتصور أن يلي غير عربي أصلا قوما من العرب، يكون حاكما عليهم؟ كيف يُتصور هذا؟ كيف تقبله العرب، وكيف تقبله قريش؟ مالسر في قبوله؟ لإنه القرآن.

العرب كانوا معروفين بالأنفة الشديدة، لايقرون الضيم أبدا، وتقوم الحروب، كان أحد الملوك العرب واسمه عمرو بن هند ، هند أمه وقد نُسب إليها، هذا كان ملكا في الحيرة، وهي مدينة اندثرت الآن وهي قرب الكوفة ، وهذه المدينة كان فيها بعض ملوك العرب من أسرة المناذرة، أحد هؤلاء الملوك واسمه عمرو بن هند قال يوما لجلسائه هل تعرفون رجلا تأنف أمه من خدمة أمي؟ أنت ملك وأمك أم الملك.. يسأل: هل تعرفون أن واحدا من العرب تأنف أمه أن تخدم أمي؟ وهو يظن أنه لاأحد من العرب تأنف أمه من خدمة الملك، فقال له جلساؤه نعم، قال: من؟ قالوا: ليلى بنت مهلهل، أم عمرو بن كلثوم، الشاعر المعروف صاحب المعلقات، قال: ولماذا تأنف أمه أن تخدم أمي؟ قالوا: لأن أباه مهلهل بن ربيعة شاعر فارس العرب وشاعر ها معروف، وعمها كليب وائل، أعز العرب، وزوجها كلثوم بن عتاب فارس العرب ، وابنها عمرو بن كلثوم سيد من هو منه، فأرسل عمرو بن هند الملك إلى عمرو بن كلثوم الشاعر واستزاره، يعني طلب أن يزوره، وطلب منه أن يأتي بأمه لتزور أمه، وأتوا بالهدايا، فلبى عمرو بن كلثوم الدعوة. استقبلهم عمرو بن هند ونصب خيمة كبيرة وجاء بوجوه مملكته، وجاء أيضا عمرو بن كلثوم بوجوه قبيلته بني تغلب وجاء معه بأمه، فدخلت أم عمرو بن كلثوم ليلى بنت مهلهل على أم الملك واسمها هند، لماذا كل هذا ؟ لتخدم أم الشاعر أم الملك، فلما جاؤوا معهم بالهدايا قالت هند لليلى: ناوليني ـ يكفي ليقال قد خدمتها أن تناولها شيئا، فقالت هند لليلى ناوليني كذا! فقالت ليلى: صاحبة الشأن تقوم له، فكررت عليها أم الملك الطلب، فلما كررت عليها صاحت ليلى قائلة: واذلاه! فسمعها ابنها وهو في خيمة عمرو بن هند فرفع بصره فإذا سيف معلق في الخيمة فقام إليه فاخترطه فقتل الملك، فكان هذا سببا في قتل ملك، ثم قام أصحابه إلى أصحاب الملك فقتلوهم جميعا ثم رجعوا، وفي ذلك يقول في معلقته:

بِأَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرو بْنَ هِنْـدٍ... تُطِيْـعُ بِنَا الوُشَـاةَ وَتَزْدَرِيْنَـا

بِاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْنَ هِنْـدٍ... ترى أنا نكون الأرذلينا

بِاَيِّ مَشِيْئَـةٍ عَمْـرُو بْنَ هِنْـدٍ... نَكُـوْنُ لِقَيْلِكُـمْ فِيْهَا قَطِيْنَـا
القيل هو الملك، والقطين هو الخادم

تَهَـدَّدُنَـا وَتُوْعِـدُنَا رُوَيْـداً... مَتَـى كُـنَّا لأُمِّـكَ مَقْتَوِيْنَـا

فَإِنَّ قَنَاتَنَـا يَا عَمْـرُو أَعْيَـتْ... عَلى الأَعْـدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَـا

إِذَا عَضَّ الثَّقَافُ بِهَا اشْمَـأَزَّتْ... وَوَلَّتْـهُ عَشَـوْزَنَةً زَبُـوْنَـا

عَشَـوْزَنَةً إِذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّـتْ... تَشُـجُّ قَفَا المُثَقِّـفِ وَالجَبِيْنَـا

وَرِثْنَـا المَجْدَ قدعَلمت معد... نطاعن دونه حتى يبينـــــا
إلى آخر الأبيات...

فما السبب؟... تخيلوا أنتم الآن قوم لايرضون بأم الملك أن تأمر أمهم يرضون بعد ذلك أن يليهم مولى من الموالي ، مالسبب في هذا؟ القرآن! القرآن يفعل العجب، تعرفون أن حرب البسوس دامت أربعين سنة، يعني من بدأها وكان في عمره ثلاثين عاما هذا يموت ويعقبه ابنه الذي ولد لما بدأت الحرب ويبلغ الإبن عشرين سنة ويخوض الحرب أيضا و قد تمتد الحرب ثلاثة أجيال، كم يتفانى فيها من الناس، وهي حرب كان فيها يوم تحلق اللمم ويوم كذا ويوم كذا... ماسبب هذه الحرب؟ ولماذا قامت؟ من أجل قتل ناقة، هل هذا يُتصور؟ ناقة قُتلت يتفانى فيها حيان ـ يعني قبيلتان ـ من قبائل العرب الكبيرة ، قبيلة بكر وقبيلة تغلب، وهما في الأصل ابنا عم، خالت جساس بن مرة جاءها رجل وخالته هي البسوس يضرب بها المثل في الشؤم لأن بسبب تلك الناقة قتل ناس كثير ، جاءها إنسان له ناقة ضيفا على القبيلة التي بها جساس بن مرة وهمام بن مرة إلخ..
قبيلة تغلب شيخها مرة وله من الأبناء ابنان مشهوران وهما همام بن مرة وجساس بن مرة وعنده بنت اسمها جليلة ، وجليلة هذه تزوجت بسيد بكر وهو كُـليب، لم تعرف العرب شخصا عزيزا مثله، ما سبب عزه وسؤدده؟ أنه انتصر على فارس في حرب سميت يوم ذي قار، كسر شوكة الفرس، قبيلة من العرب تكسر شوكة الفرس ! فصار سيدها سيدا للعرب أجمعين، وكليب هذا كان له حمى، مثلا يأتي إلى الأرض فيقول: لا أحد يرعى هنا، فلا أحد يستطيع أن يرعى هناك، لكن جساسا هذا كان صهره، هو أخو زوجته ، وجاءهم صاحب الناقة في قبيلتهم، كليب هذا في ذلك الحين كان يسمح لجمال جساس وهمام بالدخول في الحمى لأنهم أصهاره، وفي يوم من الأيام جاء كليب يتفرج في الحمى فنظر فإذا ناقة غريبة عن النوق، لو يعرفها، ناقة من؟ إنها ناقة ذلك للضيف الذي نزل على البسوس، فلما رآها قال: لمن هذه؟ فقيل له: هذه ناقة كيت وكيت نزلت عند البسوس خالة جساس وهمام وجليلة ، فقال: لإن عدت أراها لأقتلنها، لماذا؟ لأنه منع دخول أي أحد لذلك المكان بدون إذنه، سمع جساس بذلك فقال: لإن قتلها ليقتلن بها فحل أعظم منها، وكان عند كليب فحل من الإبل يفرح به ومشهور به فظن أن جساسا يقصد ذلك الجمل، وإنما جساس يقصده هو، فلما رأى كليب مرة أخرى الناقة ترتع في الحمى أخذ حربة فرمى بها الناقة فأنفذت ضرعها ، وانطلقت وضرعها يشخب دما حتى أتت القبيلة فبركت وماتت، فلما رأتها البسوس قامت تصيح: وا ذلاه ! وا كذا!.. جاري كيف قتلت ناقته ؟ فقام جساس وخرج ممتطيا فرسه حاملا رمحه حتى وقف على كليب، كليب يظن أن جساسا يريد قتل الفحل ولم يقع بذنه أصلا أن جساسا يريد قتله هو، لكنه قتله، العرب جميعا لامت جساسا ، قالت: لا يقتل ملك بناقة.

جساس فعل فعلته تلك وهرب، مهلهل ـ أخو كليب ـ ومصعب ـ أخو جساس ـ كانا متصادقين متصافيين صاحبين تواعدا أن لا يكتم أحدهما الآخر شيئا أبدا، في ذلك الوقت، لما قتل كليب كان مصعب ومهلهل يشربان الخمر ، يتنادمان، فجاء الصريخ إلى همام وقال له في أذنه مسرا له : إن أخاك جساسا قتل كليبا، مهلهل رآهما يتساران فقال له: نحن تواعدنا أن لايكتم أحدنا الآخر شيئا، ماذا قال لك؟ قال : قد أخبرني أن أخي جساسا قتل أخاك كليبا، فقال له مهلهل: است أخيك أضيق من ذلك ، يعني أخوك لا يقدر على فعلة مثل هذه فلم يصدقه ، فلما رجع إلى قبيلته وجد أن أخاه فعلا قد قتل، وقال أبياته المشهورة:
يا آل بكر أنشروا لي كليبا...
أحيوا لي كليبا، لا أرضى منكم إلا أن تحيوه.

جاء القوم في الصلح ، أتوا إلى مُرة شيخ القبيلة أبي الجميع فقالوا نعرض عليك أربعة خصال أعطنا واحدة منها نرضى وإلا الحرب، قال: ما لخصال الأربعة ؟
قالوا: الخصلة الأولى: أن تحيي لنا كليبا، أنتم قتلتموه إذن فأحيوه.
الخصلة الثانية: أن تدفع لنا جساسا نقتله بكليب.
الخصلة الثالثة: أن تدفع لنا هماما فإن فيه كفاءا من كليب.
والخصلة الرابعة: أن تقدم لنا نفسك نقتلك، وإن لم تقبل واحدة من هذه الخصال فهي الحرب.

فقال لهم: أما أن أحيي لكم كليبا فذلك شيء لا أقدر عليه، وأما جساس فشاب طائش فعل فعلة انخلع لها قلبه ففر فلا أدري حيث ذهب، وأما همام فأبو العشرة، وعم العشرة، وخال العشرة ولا يسلمونه إليكم بجريرة غيره، أبناء أخيه عشرة وأبناء أخته عشرة وهو له عشرة أبناء، ثلاثون فردا كيف يسلمون لكم خالهم أو عمهم أو أبوهم لتقتلوه في حادثة لاذنب له فيها، وأما أنا فشيخ كبير، ماهي إلا أن تدور رحى الحرب فأكون أول صريع، فعلى ما أتعجل الموت لنفسي؟ فانصرفوا على أنها الحرب.
الشاهد أن هذه الحرب مازالت فيها قصص عجيبة، وجليلة طردوها وقالت كلمات وقالت أبياتا مؤثرة جدا لكن نطويها.. الشاهد أن هذين الحيين تفانيا في تلك الحرب من أجل ناقة، نحن نقول من أجل ناقة ولكن في الواقع هي من أجل جار أخفر، عز ذهب، هذه هي العقلية العربية.

هذه العقلية العربية تقبل أن يولى عليه مولى يأمرها ويتحكم فيها؟ هذه العقلية العربية التي يقول دريد بن الصمة مخبرا عن قومه ، وكان شاعرا وفارسا أدرك الإسلام وأدرك وقعة حنين ولكنه مات مشركا ولم يسلم. دريد بن الصمة هذا يأمر قومه بأمر، ويرى أن ذلك الأمر الذي يأمر به قومه هو الرشاد، وأن ذلك الأمر الذي يريد أن يفعله قومه هو الغي ولن يطيعوه وحيث لن يطيعوه تبعهم هو، لماذ تبعهم على غيهم؟ ليبقوا متحدين، يقول:

أمرتهم أمري بمنعرج اللوى فلم .... يستبينوا النصح إلا ضحى الغد

فلمَّــا عصَوني كنْتُ منهُمْ وقد أرَى .... غـــــوايتَهُـمْ وأنَّني غيـــرُ مُهتَـــدِ

ومَـــا أنَا إلا مـــن غَزِيَّةَ إنْ غوَتْ .... غـــــويْتُ وإنْ تَرشُدْ غزَّيَـةُ أرشُدِ

أنا منهم إن غووا غويت وإن رشدوا أرشد.

هؤلاء الناس الذين كانت لديهم هذه العصبية وهذا التلاحم على الشر وعلى الخير يصير عندهم الأبعد الموافق في الدين أقرب من القريب المخالف في الدين، هذا لايُتصور عند العرب.. أنت أخي الذي ولدته أمي ولكنك لم تسلم، وهذا رجل أجنبي لا علاقة لي به ومسلم، هذا أقرب لي من ذاك الذي ولدته أمي. بأي شيء هذا؟ بالقرآن ! .. القرآن هو الذي صنع هذه العجائب... (يتبع إن شاء الله).

اخترنا لك من الكتب